التستر للصلاة

يجب أن يكون لباس المرأة عند الصلاة ساترًا لسائر جسدها ما عدا الوجه والكفّين، كما يشترط فيه أن يخفي لون بشرتها. كما يجب أن يستر اللباس جسم المرأة عند قيامها بحركات الصلاة كلّها، فمثلاً لا تصح صلاة المرأة إن كان غطاء رأسها ينحسر عند الركوع فينكشف شيءٌ من رقبتها. وللمرأة الاختيار بين أمرين، فإمّا أن تثبت غطاء رأسها جيدًا كي لا ينكشف ما وجب عليها ستره، وإمّا أن ترتدي ثوبًا فوق ثيابها العادية تجنبًا لانكشاف أجزاءٍ من جسدها ويتحقق بهذا منفعة أخرة وهي ألا يكون لباس المرأة عند الصلاة واصفًا لجسدها لأنه مكروه (انظر الملاحظات).

أمّا الرجل فيجب عليه تغطية ما بين السرّة إلى الركبة أثناء الصلاة. وكما في لباس المرأة يشترط كذلك في لباس الرجل الذي يغطي هذه المنطقة أن يكون غير شفّاف، أي أن يخفي لون بشرته.