صلاة من لا يستطيع الركوع قائما والسجود على الأرض

مَن كان يستطيع القيام لكنه لا يستطيع الركوع قائمًا ولا السجود على الأرض يفعل ما يلي:

١. يستقبل القبلة وهو قائم.

٢. يكبّر تكبيرة الإحرام قائلاً: “الله أكبر”، مع النيّة للصلاة.

٣. يقرأ الفاتحة وهو قائم. (انظر الشكل رقم ١)

٤. ينحني صلبه وهو قائم للركوع. (انظر الشكل رقم ٢)

٥. يعتدل أي يرجع إلى ما كان عليه المصلّي قبل ركوعه، مع الطمأنينة. (انظر الشكل رقم ١)

٦. السجود الأوّل: يحني المصلّي صلبه للسجود وهو قائم أكثر من انحنائه للركوع، مع الطمأنينة. (انظر الشكل رقم ٢)

وعند بعضهم إن شاء يجلس ويومئ للركوع ثم يعتدل قائما ثم يجلس ويومئ للسجود أكثر من إيمائه للركوع.

٧. الجلوس بين السجدتين: أي يعود المصلّي إلى ما كان عليه قبل السجود الأوّل، مع الطمأنينة. (انظر الشكل رقم ٢)

٨. السجود الثاني مع الطمأنينة كما فعل في السجود الأوّل.

٩. يقف المصلّي قائمًا للركعة الثانية. (انظر الشكل رقم ١)

١٠. ثمّ يفعل المصلّي في الركعة الثانية كما فعل في الركعة الأولى، لكن عندما يرفع رأسه من السجود الثاني يجلسُ لقراءة التشهُّد ثمّ يصلّي على النبي صلّى الله عليه وسلّم ثُمّ يسلّم إن كان يصلّي الصبح مثلاً، وإن كان يصلّي المغرب أو العشاء أو الظهر أو العصر يقوم لبقيّة الركعات.

 الشكل رقم ٢  الشكل رقم ١