ما يقال عند الاعتدال من الركعة الثانية في صلاة الفجر

ويسن قراءة دعاء القنوت في صلاة الصبح بعد الإرتفاع من ركوع الركعة الثانية ودعاء القنوت هو:

اَلَّلهُمَّ اهْدِنَا فِيْمَنْ هَدَيْتَ,وَعَافِنَا فِيْمَنْ عَافَيْتَ، وَتَوَلَّنّا فِيْمَنْ تَوَلَّيَتَ، وَبَارِكْ لِي فِيْمَا اَعْطَيْتَ، وَقِنَا شَرَّ مَا قَضَيْتَ، فَاِنَّكَ تَقْضِى وَلَا يُقْضَى عَلَيْكَ، وَاِنَّهُ لَايَذِلُّ مَنْ وَالَيْتَ، وَلَايَعِزُّ مَنْ عَادَيْتَ، تَبَارَكْتَ رَبَّنَا وَتَعَالَيْتَ، فَلَكَ اْلحَمْدُ عَلَى مَا قَضَيْتَ، نَسْتَغْفِرُكَ وَنَتُوْبُ اِلَيْكَ. وَصَلى الله عَلَى مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِهِ وَصحْبِهِ وَسَلَّم.

ويستحب في القنوت أيضا رفع اليدين وتوجيه الراحتين إلى السماء إشعارا بتعظيم الله. ويؤمن المأموم على الدعاء إي يقول: “ءامين” ويشاركه في الثناء أي يقول مثله.